سرطان المبيض...الأعرض والعلاج






سرطان المبيض...الأعرض والعلاج

 طبيب العائلة 
 أنا وعائلتي  2019/04/28



الكاتب:د.ميريه مخول .

-أيها الطبيب، لدي كيسة على المبيض هل يمكن أن تكون سرطاناً، أو هل يمكن أن تتحول لسرطان؟؟

-جدتي لم تكن تشكو من أي أعراض واكتشف لديها سرطان مبيض عبر انتقاله للكبد، وكان أول عرض لديها هو ألم في البطن مكان الكبد.

-هل يحدث سرطان المبيض عند النساء قبل سن الضهي أو بعده؟؟

الكثير من التساؤلات تدور في عقول النساء حول هذه البنية الهامة في جسم كل امرأة، ولكن ليس لديها إلّا القليل من المعلومات حولها.
بشكل عام الجهاز التناسلي عند الأنثى يتألف من مبيضين، بحجم حبة اللوز يتوضّعان على جانبي الرحم وعنق الرحم الذي يتصل بالمهبل.
لكل من البنى المذكورة أمراض متعلقة بها، وأورام تنشأ على حسابها، ومن المهم أن تدرك كل امرأة هذه الأمراض وأعراضها.
سنتحدث أولاً حول المبيض، إنه بنية هامة جداً ينتج البويضات من جهة ويفرز الهرمونات الأنثوية من جهة أخرى، وظيفته هامة جداً بالنسبة للنساء.

-سرطان المبيض له عدة أنواع حسب نوع الخلايا، التي تكاثرت بشكل خبيث وشكلت السرطان.

 

يصنف سرطان المبيض السرطان الخامس من حيث الشيوع لدى النساء، والسرطان الأول المسؤول عن الوفيات من بين سرطانات الجهاز التناسلي الأنثوي .
حسب الجمعية الأميركية للسرطان يشخص سنويا 21 ألف حالة سرطان مبيض، تبلغ نسبة الوفيات منها حوالي 13 ألف، والنسب في بلادنا متقاربة جداً.
حيث تبلغ نسبة الشفاء منه أقل من 40 ، وذلك بسبب صعوبة اكتشافه بمراحل مبكرة، فهو يدعى بالقاتل الصامت عند النساء حيث يتم تشخيصه في المراحل المتأخرة بنسبة تبلغ 70% بعد أن انتشر وأعطى نقائل قد تصل للمرحلة الرابعة.

-من هم النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان المبيض؟

هناك عوامل خطورة، يزيد وجودها عند الامرأة احتمالية حدوث سرطان مبيض، ولكن يوجد الكثير من الحالات تشخص دون وجود عوامل خطورة، والكثير من النساء لديهن عوامل خطورة ولكن لا يُصبْن بسرطان المبيض. من أهم عوامل الخطورة:

  1. العمر: متوسط عمر الإصابة حوالي 63 سنة، تقل الإصابة تحت سن 50 وفوق 70.
  2. زيادة فترة الإباضة لدى المرأة: نعني بزيادة فترة الإباضة أي زيادة فترة إفراز الاستروجين في الجسم، وتتجلى بالبلوغ المبكر، سن الضهي المتأخر، عدم الإنجاب، أو الإنجاب الأول في سن متأخرة فوق 30سنة، والمعالجة الهرمونية بالإستروجين للنساء بعد سن الضهي التي تخفف من أعراض الضهي (الهبات الساخنة- المزاج المتقلب- تأخير حدوث تخلخل العظام...)
  3. العوامل الوراثية والجينية: وجود أحد الأقرباء {أم، جدة، أخت، ابنة} لديهن سرطان مبيض، أو سرطان رحم، سرطان ثدي، أو سرطان كولون، يزيد نسبة حدوث سرطان المبيض لدى الامرأة بحوالي 15%. لأن هذه السرطانات وخاصة المبيض والثدي يشتركان بطفرة جينية تدعىBRCA1، BRCA2. وباقي السرطانات تشترك بين بعضها وراثياً بمتلازمات تدعىlynch syndrome.
    فعند اكتشاف أي من هذه الطفرات لدى العائلة يجب على النساء القيام بالفحص الدوري للوقاية من حدوث أي من السرطانات المذكورة.
  4. متلازمة المبيض متعدد الكيساتPCO : يزيد من حدوث سرطان المبيض عند النساء المصابين به.
  5. التدخين.
  6. الالتهابات الحوضية المزمنة والأجسام داخل الرحم كاللولب.

-ماهي الأعراض التي تدفعني لمراجعة الطبيب؟

كما تكلمنا في المراحل الأولى غالبا لا يوجد أعراض تنذر بوجود سرطان مبيض، أما في المراحل المتقدمة بعد أن يزداد حجم السرطان، فهناك أعراض لا نوعية وغير وصفية، منها:

  • الانتفاخ: له أسباب عديدة كولونية، أو نتيجة الأطعمة المتناولة، ولكن أي انتفاخ لا يخف على الأدوية ويستمر لأكثر من 3 أسابيع يجب أن نستشير الطبيب.

  • ألم أسفل البطن وحس الثقل وعدم الارتياح.
  • إمساك مزمن.
  • الشبع المبكر.
  • نقص وزن غير مفسر، ونقص الشهية.
  • اضطرابات الدورة الشهرية عند النساء قبل سن اليأس.
  • مفرزات مهبلية غير مألوفة، أو نزوف مهبلية، وهذا العرض نادر.
  • عسرة التبول أو تعدد البيلات أي زيادة عدد مرات التبول وهذا غالبا بسبب ضغط كتلة الورم على الجهاز البولي.

-هل كل كتلة أو كيسة على المبيض هي سرطان أو يمكن أن تتحول لسرطان؟؟

بالطبع لا، يكتشف لدى الكثير من الشابات كيسات جريبية وظيفية، أو متلازمة المبيض متعدد الكيسات( تتجلى بكيسات على المبيض مع اضطرابات في الدورة الشهرية وشعرانية وحب الشباب والكثير من الأعراض الأخرى ...)، ولكن هذه الكيسات تزول ويصغر حجمها بإعطاء الأدوية الهرمونية أو ما يسمى بموانع الحمل الفموية ، في حال لم تستجب هذه الكيسات علينا أن نستقصيها جراحياً ، وأي كيسة أو كتلة بعد سن الضهي يجب أن تستأصل جراحياً للتأكد من طبيعتها.

-هل يمكن الوقاية من سرطان المبيض؟

كما قلنا لا يوجد سبب واضح له، وبالتالي هناك عوامل تقلل الخطورة ولكنها لا تنفِ حدوث الورم، ومن أهمها:

  • الحمل والانجاب بعمر صغير تحت 25.
  • الإرضاع.
  • استخدام مانعات الحمل الفموية: حيث تبين أن استخدامها لسنة واحدة يقلل النسبة 5% . ولكن سنتحدث لاحقاً عن مضارِّها بالنسبة لسرطان الرحم، فهي سيف ذو حدين.

-كيف يتم التشخيص؟

هناك عدة وسائل يعتمد عليها:

  • الإيكو أو الأمواج فوق الصوتية: يمكن من خلالها رؤية المبيض وخاصة الإيكو الداخلي عبر المهبل، يوضح الكيسات والآفات على مستوى المبيض، ويميز بين صفاتها.
  • الطبقي المحوري متعدد الشرائح: قد نحتاجه مع حقن مادة ظليلة، ليظهر لنا صفات الخباثة في الكتلة، ويحدد مدى ارتشاحها في الجوار أو وجود نقائل بعيدة.
  • الواسم الورمي CA125 يرتفع في الدم بعدة أمراض منها الالتهابات المزمنة وأيضاً الأورام، لذلك لا يعتمد عليه في التشخيص بل في المتابعة في العلاج.

  • هناك الكثير من السبل التشخيصية والوسائل التي تحدد لدى درجة الورم وانتشاره مثل: الرنين المغناطيسيMRI ، PETscan، الخزعات والتلوينات المناعية....

-بالنسبة للعلاج؟؟

أهم مايحدد العلاج هو مرحلة الورم، ففي حال تم اكتشافه في المراحل المبكرة فإن نسبة البقيا أكثر من 5 سنوات حوالي 40%، والعلاج الذهبي يكون بالاستئصال الجراحي التام للورم والمبيض، وأحياناً للجهاز التناسلي كاملاً.

وأيضاً من العلاجات الهامة هي العلاج بالجرعات الكيماوية، فسرطان المبيض أبدى استجابة جيدة في المراحل الأولى للأدوية الكيميائية.

العلاج الشعاعي نادر الاستخدام في سرطان المبيض.

سيدتي، سرطان المبيض هو القاتل الصامت، فعليك عزيزتي التحلي بالقوة، وأن تملكي المعلومات الكاملة حوله، لتحمِ نفسك، ففي البداية علاج بسيط يمكن أن يشفي كل المرض، أما في المراحل المتأخرة تصبح المهمة عسيرة.

لكن تذكري دائماً بالإرادة القوية والقلب المفعم بالإيمان والقوة ... لا يوجد مستحيل.

ودمتم سالمين.



    لايوجد تعليقات


صندوق الأمم المتحدة للسكان

الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية

تقوم الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية SCS بتطوير هذه المنصة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA ومن خلال برنامج التعليم للجميع Education For All الذي تنفذه مجموعة من المنظمات الدولية العاملة في سورية بدعم من شعب اليابان. إن محتويات هذه المنصة خاصة بالمؤلفين، ولاتعكس بالضرورة آراء الأمم المتحدة بما فيها صندوق الأمم المتحدة للسكان أو الدول الأعضاء للأمم المتحدة، أو أراء الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية

Copyright © 2019 Syrian Family Life Style.