متلازمة الكولون العصبي..الأعراض والعلاج






متلازمة الكولون العصبي..الأعراض والعلاج

 طبيب العائلة 
 أنا وعائلتي  2019/05/12



الكاتب:د.أمل قرة

كثيرة هي مشاكل الجهاز الهضمي، منها ما يتعلق بإمراضية وراثية، وأخرى بسبب عدوى ما، وكثيراً ما تتسبب اضطرابات متعلقة بالطعام ونوعه، وكلّ منا في حياته تعرّض لاضطراب هضمي بشكل أو بآخر. وعانى من جرّاء الألم البطني المزعج أو الإسهالات والإمساك وغيرها. فتخيلوا إذا مدى المعاناة لو رافقتنا هذه الأعراض على مدى الحياة. هذا ما يحدث للأسف عند المصابين بمتلازمة الكولون العصبي. والتي للأسف قد تتظاهر عند أي شخص دون إمكانية كشف سبب صريح لها يمكن الوقاية منه.

الكولون العصبي هي حالة صحية تصيب الأمعاء الغليظة (الكولون)، على أرضية طبيعية، دون أن يكون هنالك أي تغيرات في جدار أو تشريح الأمعاء الغليظة، وتؤثر على جودة حياة الشخص المصاب.

ما هي متلازمة الكولون العصبي؟

تعرّف هذه المتلازمة على أنها اعتلال وظيفي شائع يسبب الانتفاخ، وسوء الهضم والإخراج. لا تعد حالة خطيرة ولا مرضاً قائماً بحد ذاته؛ فهي كما ذكرنا لا تُحدِث التهاباً أو تغيراً في أنسجة الأمعاء، ومن المهم التأكيد على أنها لا تزيد خطر الإصابة بسرطان الكولون والمستقيم، على عكس بعض الأمراض المعوية الأخرى، ولكنها حالة مزمنة ومزعجة جداً للمريض وتحتاج إلى عناية على المدى الطويل.

قد نصاب في هذه المتلازمة بأي عمر كنا، لكن من الغالب أن تبدأ الأعراض بالظهور في مرحلة المراهقة أو سن الشباب، وهي أشيع عند الإناث منها عند الذكور، كما أنها أكثر احتمالاً عند الإناث بسبب ارتفاع عتبة الألم عندهن، اي بسبب أن النساء يحتملن مقدار أكبر من الألم.

ولا بد من التنويه على أن أعراض وعلامات هذه المتلازمة تختلف بشكل كبير من شخص إلى آخر، فكل مصاب قد يشكو من بعض الأعراض التي قد يشكو آخر من غيرها، وهذه الأعراض قد تتشابه مع الكثير من الأمراض الأخرى، وبالتالي ليس من السهل على الطبيب أن يقول لك أنك تعاني من متلازمة الكولون العصبي، قبل أن ينفي كل الأمراض الأخرى التي تعطي أعراضاً مشابهة للتي تعاني منها.

ما هي الأعراض التي تتشابه عند معظم المصابين؟

  • الألم البطني أو المغص والذي يزول عادة بعد الذهاب إلى الحمام. والذي يفسر بتقلصات سواء في المعدة أو في الأمعاء.
  • اضطرابات الطعام، كفقدان الشهية، الإسهال أو الإمساك، أو التناوب فيما بينهما.
  • كثرة الغازات في الأمعاء، وأيضا انتفاخ المعدة والشعور بحموضة فيها.
  • قرقرة في الأمعاء (أي أصوات تصدر من البطن).
  • صداع وخمول وألم صدري أو ظهري.
  • زيادة بالإفرازات مع كثرة بالتبول أو سلس بولي وألم خلال الممارسة الجنسية.

وكما أنها تختلف بالظهور من شخص لآخر، كذلك فهي تختلف بمدة تظاهرها، من عدة ساعات للنوبة الألمية إلى عدة أيام. وتختلف بمدى تكرارها أيضا. فلا تتبع قاعدة محددة.

قد تبدأ هذه الأعراض بشكل بسيط يمكن التعايش معه، ولكن قد يسوء الوضع في الكثير من الحالات وتظهر أعراض شديدة مؤلمة نفسياً وجسدياً. فتؤثر على حياة المصاب ويصبح من الضروري إيجاد الحلول للتخفيف من أضرارها على المصاب، لذلك بحث العلماء في آلية إحداثها للأعراض حتى يتمكنوا من معالجتها.

الآلية الأمراضية لمتلازمة الكولون العصبي:

بالحالة الطبيعية فإن عضلات جدار الأمعاء تتحرك بشكل منتظم بحركات تسمى تمعجية، أي بحركات متتالية من تقلص واسترخاء على مسير الأمعاء تؤدي إلى دفع الطعام تدريجياً من المعدة باتجاه المستقيم مروراً بالأمعاء الدقيقة ثم الغليظة حتى تتم عليها عمليات الهضم والامتصاص اللازمة. ما يحدث هنا في هذه المتلازمة هو اضطراب في هذا النظام، مما يؤدي إلى تشنج في العضلات وبالتالي ألم ومغص بطني، أو زيادة في التقلصات مسبباً إسهال وزيادة بالحركية. أو بطء بالتقلصات مسبباً الإمساك، وكذلك السكون التام في حركة العضلات وبالتالي ركودة المحتويات وزيادة احتمالية تخمر الطعام والانتفاخ، وكثرة الغازات.

هناك بعض العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بمتلازمة القولون العصبي:

  • الجنس: حيث إن هذه المتلازمة تصيب الإناث ضعف ما تصيب الذكور.
  • العمر: حيث إن أعراضها تبدأ قبل سن 35 لدى نصف المصابين.
  • الوراثة وتاريخ الأسرة الطبي: حيث إن الجينات أيضا قد تلعب دوراً في الإصابة بها.

غالبا ما تكون هناك صعوبة في تحديد أسباب واضحة لهذه المتلازمة.

بعض المحفزات تثير النوبات وتزيد هيوجية الكولون:

  • بعض أنواع الأطعمة: العديد من المصابين يجدون أن أعراضهم وعلاماتهم تزداد سوءاً عند تناولهم لأطعمة معينة تتضمن الحليب، والدهون، والمشروبات الغازية، والمنبهات مثل الشاي والقهوة، وأيضا الكحول، والشوكولاتة، والتوابل. حيث أنها قد تؤدي إلى الإمساك أو الإسهال. وكذلك بعض أنواع الخضراوات المعروفة بتسبيبها للنفخة الكولونية، كالبقوليات مثل الحمص والعدس، وأيضاً الملفوف، والقرنبيط، والبروكلي.
  •  الصعوبات النفسية: كالتوتر والقلق والاكتئاب، حيث تسوء الأعراض وتزداد بتواترها، كما في فترات الامتحانات مثلاً أو حالات الطلاق أو الوفاة.
  • الهرمونات: حيث تشكو النساء من أن اعراضهن تسوء خلال فترات الطمث أو حولها، مما يعطي احتمالية وجود علاقة للتغيرات الهرمونية.
  • الإصابة بأمراض معينة أخرى: كالإصابة بالتهابات المعدة والأمعاء.

كيف يتم التشخيص؟

بالعودة إلى بداية المقالة نتذكر أن أعراضها قد تشابه الكثير من الأمراض الهضمية الأخرى، مما يجعل الطبيب عند مراجعتك له، وأخذ القصة السريرة منك. لا يضع تشخيص متلازمة الكولون المتهيج إلا بعد أن ينفي كل الأمراض الأخطر التي قد تتهم بهذه الأعراض، فيقوم بالفحوصات اللازمة للتأكد مثل التصوير الطبقي المحوري للبطن والحوض أو تنظير الكولون، الذي سيظهر الكولون طبيعي بدون تقرحات أو علامات التهابية عضوية.

المعايير اللازمة لنُأكِّد أعراض هذه المتلازمة:

قصة ألم بطني متكرر لثلاث مرات على الأقل، خلال الثلاثة شهور الماضية، يترافق هذا الألم مع تغير في شكل البراز وطبيعته، وتغير في عدد مرات التبرز، ويتميز أيضا بأنه يخف بعد التبرز.

علاج متلازمة القولون العصبي

بما أن أسباب هذه المتلازمة غير معروفة تماماً، فالعلاج يكون بتخفيف الأعراض قدر الأمكان لتحسين نوعية حياة المصاب، والابتعاد عن محرضات المتلازمة، من خلال تعامله بشكل أفضل مع الضغوطات النفسية، وتحسين نظامه الغذائي بالشكل الأمثل.

وعلاج القولون العصبي يختلف من مريض إلى آخر، باختلاف طبيعة كل إنسان ومقدار تحمله للأعراض، فالأهم هنا معرفة ووعي المريض والتزامه بالإرشادات التي تخفف أعراضه:

  • تناول وجبات طعام منتظمة بالعدد والكمية وتقسيمها إلى 6 وجبات بدل 3 ، وتجنب السرعة في تناول الطعام.
  • تناول كمية مناسبة من الألياف، والمعروفة بكونها حل للتقليل من الإمساك، دون تناولها بإفراط تجنباً لكثرة الغازات، لذا ينصح بالاعتدال والزيادة التدريجية بكمية الألياف المتناولة في حال لاحظت على نفسك بأنك لا تأكل الألياف كفاية.
  • تجنب المنتجات التي تحتوي على اللاكتوز والفركتوز كمنتجات الحليب البقري.
  • ابتعد عن الشاي والقهوة والكحول والتدخين. واستبدلها بالماء النقي.
  • تجنّب الضغوط النفسية كما ذكرنا، وتذكر أن لا شيء لا حلّ له.
  • مارس الرياضة بشكل منتظم، واعط جسمك حاجته الكافية من النوم ليلاً.
  • كل شخص قد يتضرر من نوع ما من الطعام، فاعرف طبيعتك وابتعد عما يزعجك.
  • التعود على شرب كأس من الماء الدافىء مذاب فيه ملعقة صغيرة من العسل عند الاستيقاظ.
  • ومن المشروبات المفيدة في هذه الحالة: الشمر، النعناع، البابونج، الكمون.

 الأدوية في هذه المتلازمة ليست الحل، ولكن قد تجد طبيبك يصرف لك بعض الأدوية المساعدة على تنظيم حركات الامعاء وتخفيف الأعراض:

  • الأدوية المخففة للألم. مثل: هايوسايمين ، لوبيبروستون
  • الألياف الطبيعية المستخلصة من النباتات الطبيعية مثل: سيلليوم
  • الأدوية المسهلة في حالات الإمساك الشديد. مثل: كولسترامين وسوربيتول.
  • الأدوية القابضة التي تستخدم في حالات الإسهال المتكرر مثل: دايفينوكسيليت، ولوبيرمايد.
  • الأدوية القابضة مع الأدوية المضادة للقلق مثل: بوكسيديوم.
  • هناك بعض المرضى لا يستجيبون لهذه العلاجات؛ وقد يحتاجون استشارة الطبيب النفسي لوصف الأدوية الخاصة للسيطرة على التوتر، أو الأدوية المضادة للاكتئاب النفسي بحسب حالة المريض كمضادات الاكتئاب.
  • العلاقة بين متلازمة القولون العصبي وحالات الضغط والتوتر تفتح المجال لمساعدة المرضى من خلال المعالجة الاسترخائية، التنويم المغناطيسي الطبي، وغيرها.

وهكذا ففي متلازمة الكولون العصبي فأنت طبيب نفسك، راقب عاداتك وغذائك وانفعالاتك، اعرف ما يزعجك، وغيّر عاداتك اليومية، لتتعايش مع حالتك بالشكل الأمثل.

 



    لايوجد تعليقات


صندوق الأمم المتحدة للسكان

الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية

تقوم الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية SCS بتطوير هذه المنصة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA ومن خلال برنامج التعليم للجميع Education For All الذي تنفذه مجموعة من المنظمات الدولية العاملة في سورية بدعم من شعب اليابان. إن محتويات هذه المنصة خاصة بالمؤلفين، ولاتعكس بالضرورة آراء الأمم المتحدة بما فيها صندوق الأمم المتحدة للسكان أو الدول الأعضاء للأمم المتحدة، أو أراء الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية

Copyright © 2019 Syrian Family Life Style.